أوباما يؤكد أن الاتفاق النووي أفضل وسيلة لتجنب أو لمزيد من الحروب بالشرق الأوسط

أوباما يؤكد أن الاتفاق النووي أفضل وسيلة لتجنب أو لمزيد من الحروب بالشرق الأوسط

- ‎فياخبار عالمية
شبكة خبر
a645c6d9e673f46f17c985d2e60f3820(2)
اكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الاتفاق التاريخي الذي أبرم مع إيران بشأن برنامجها النووي هو البديل الوحيد لسباق للتسلح النووي ومزيد من الحروب في الشرق الأوسط.

ويسعى أوباما إلى الترويج للاتفاق بين المشرعين الأمريكيين المتشككين والحلفاء القلقين.

وشرح أوباما وجهة نظره في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون ليرد على منتقديه في الداخل والخارج بعد أن أبرمت إيران والقوى العالمية الست اتفاقا في فيينا يوم الثلاثاء يحد من أنشطة برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وقال الرئيس الأمريكي “من دون اتفاق.. لن تكون هناك قيود على برنامج إيران النووي وسيكون بمقدور إيران الاقتراب من صنع قنبلة نووية.. من دون اتفاق نخاطر بمزيد من الحروب في الشرق الأوسط.”

وأضاف أنه إذا لم تنتهز الولايات المتحدة الفرصة لإبرام اتفاق “ستحكم علينا الأجيال المقبلة بقسوة.”ويجب أن يحصل الاتفاق على موافقة الكونجرس لتنفيذه.

والاتفاق انتصار سياسي لأوباما الذي جعل التواصل مع أعداء أمريكا ملمحا يميز فترته الرئاسية. ولكن هذه الخطوة تعتبر أيضا أكبر مخاطرة في مجال السياسة الخارجية يقدم عليها أوباما منذ توليه الرئاسة عام 2009.

وفي أول تعليق علني له قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إنه ينبغي إخضاع الاتفاق للتدقيق واتخاذ الإجراءات القانونية حتى لا يخرقه الطرف الآخر.

وكتب خامنئي في رسالة بعث بها إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بعض القوى التي شاركت في المحادثات “ليست محل ثقة.”

ويقود أوباما الآن مسعى مكثفا للتصدي للمنتقدين الجمهوريين في الكونجرس ولطمأنة حلفاء الولايات المتحدة الذين تنتابهم المخاوف مثل إسرائيل والسعودية. وأرسل نائبه جو بايدن اليوم الأربعاء الى الكونجرس للحديث الى أعضاء الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له الذين قد يكونون مترددين إزاء الاتفاق.

ويقول منتقدون إن الاتفاق به ثغرات لاسيما في إجراءات التفتيش يمكن أن تستغلها إيران وإنه سينهي تجميد أصول طهران مما سيسمح لها بتمويل حروبها بالإنابة من سوريا إلى العراق إلى اليمن.

وخلال المؤتمر الصحفي يوم الأربعاء تحدث أوباما بنبرة المحامي وتهكم في بعض الأحيان على معارضي الاتفاق ومنهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لأنهم لا يقدمون بديلا قابلا للتنفيذ. ورفض اعتراضات المنتقدين الواحد تلو الآخر بل ورد على اعتراضات أخرى وردت في أسئلة الصحفيين.

وقال أوباما إن الاتفاق سليم وإن آلية إعادة فرض العقوبات المتضمنة فيه إذا لم تلتزم به إيران ستضمن أن تواجه طهران عواقب حقيقية.

وأضاف أوباما أنه على الرغم من أمله أن يدفع الاتفاق الدولي إيران إلى لجم سلوكها العدواني في المنطقة إلا أنه لا يراهن على أن ذلك سيتغير.

وتابع الرئيس الأمريكي أنه من دون اتفاق ستشعر الدول الأخرى في الشرق الأوسط بأنها مجبرة على المضي قدما في برامجها النووية التسلحية الخاصة. وقال “في الحقيقة ليس هناك سوى بديلان” هما الدبلوماسية أو الحرب في مسعى لكسب تأييد الأمريكيين الذين يخشون الحرب لتسوية مع إيران من خلال التفاوض.

وبمقتضى الاتفاق سترفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مقابل موافقة إيران على خفض أنشطة برنامجها النووي الذي يشك الغرب أن هدفه صنع قنبلة نووية. وتقول إيران إن البرنامج أهدافه سلمية.

وتعرض أوباما لسيل من الاتهامات من جانب أعضاء الكونجرس الجمهوريين وإسرائيل بأنه قدم لطهران تنازلات أكثر مما ينبغي.

وتعهد أوباما باستخدام حق النقض للتصدي لأي جهد لمنع إقرار الاتفاق. وعلى الرغم من أنه يواجه تحديا صعبا في الكونجرس الذي يهمين عليه الجمهوريون فإن من المرجح أن تتكلل جهود أوباما بالنجاح.

وقال أوباما إنه لا يتوقع أن يلتف الجمهوريون بالكونجرس حول الاتفاق لكنه أضاف أنه اذا استند تصويت المشرعين الى الحقائق فإن الأغلبية ستوافق عليه.

والاتفاق الذي يمثل أكبر خطوة باتجاه قيام علاقات طيبة بين إيران والغرب منذ الثورة الإسلامية عام 1979 هو أكبر إنجاز مميز لأوباما ويمثل أيضا أفضل آماله في إنقاذ سجل إدارته المضطرب في الشرق الأوسط.

وأدى اتفاق يوم إلى إثارة سخط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يرى أن الاتفاق التاريخي لن يفعل شيئا يذكر لوقف طموحات إيران النووية وسيجعل إسرائيل عرضة لتهديد أكبر.

وهاجم وزير الشؤون النووية الاسرائيلي يوفال شتاينيتز يوم الاربعاء الاتفاق وشبه اسرائيل بالطفل الذي أشار إلى الامبراطور العاري في الحكاية القديمة وقال إنه لا يرتدي ملابس. وأكد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من جانب واحد.

وقال “اسرائيل مثل الولد الصغير الذي أشار بإصبعه وقال ‘الملك عار‘. فهذا الاتفاق عار.”

وقال أوباما إن إسرائيل التي يعتقد على نطاق واسع أنها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك أسلحة نووية لديها مخاوف مشروعة بشأن تهديد إيران لأمنها ولكنه أصر على أن الخطر سيكون مضاعفا إذا حصلت إيران على سلاح نووي.ويوفد أوباما وزير دفاعه اشتون كارتر لطمأنة إسرائيل وحلفاء آخرين بأن الاتفاق لن يقوض التزام الولايات المتحدة بأمنها.

وأمام الكونجرس الأمريكي 60 يوما لمراجعة الاتفاق. وللجمهوريين أغلبية في مجلس الشيوخ ومجلس النواب. ولكنهم بحاجة إلى تأييد العشرات من الديمقراطيين المؤيدين لأوباما للحصول على “قرار بالرفض” من شأنه أن يعطل الاتفاق.

والفرص ضئيلة في حصولهم على تأييد كاف للتغلب على حق النقض الذي يملكه أوباما.

 

‎إضافة تعليق