البيان الذي نشره نادي النصر عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر

البيان الذي نشره نادي النصر عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر

- ‎فياخبار الرياضة
شبكة خبر

جاء نص البيان كالتالي.. “اطلعت إدارة نادي النصر وبإستغراب شديد على اللقاء التلفزيوني للأستاذ طارق التويجري في برنامج كورة بقناة روتانا خليجية مساء يوم الاثنين 2017/4/24 وحديثه عن قضية اللاعب عوض خميس ، وما حدث فيه من مخالفات ومغالطات نستغربها على شخص كنّا نرى بأنه يحمل مسؤولية وأمانة في قطاع حيوي من قطاعات هذا البلد المعطاء، والتي سيأتي ذكرها لاحقاً في هذا البيان”…

اولاُ : كيف سمح الاستاذ طارق لنفسه بالحديث عن قضية لا زالت منظورة بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم ، وكان الاجدر به حفظ اسرار عمله حتى وان استقال منه وهذا ديدن جميع من يعمل في القطاعات الحيوية . ولو فعل كل شخص كما فعل الاستاذ طارق لما بقي للمهنية اي وجود.

ثانياً: تناول الاستاذ طارق جانب نادي النصر بالتركيز في حديثه دون الحديث عن بقية أطراف القضية وتطرقه في اللقاء لبعض الاحداث والشواهد عن القضية والتي لم تكن دقيقة بل بعضها غير صحيح ولا نعلم ما المقصود من ذلك !؟ وعلى النقيض من ذلك يعتذر في نفس اللقاء عن الحديث عن الأسباب التي دعت لاستقالته مبررا ذلك بسبب انها تمت في » غرف مغلقة » ، وهذا اقل ما يقال عنه بانه تصرف لا مسؤول !.

ثالثا : تحدث التويجري عن قرار إداري صادر من مجلس ادارة الاتحاد يقضي بتشكيل إدارة الاحتراف لتقوم مقام لجنة الاحتراف وقال انه صدر منذ فترة ثم عرضه في البرنامج ، بينما حتى هذه اللحظة لم يصل للنادي أي شي رسمي بهذا الخصوص . وهنا نسأل المعنيين بالاتحاد السعودي اذا كانت الاندية وهي المعنية بهذا القرار حتى هذه اللحظة لم تبلغ بهذا القرار فكيف يكون نافذاً وملزماً لها.

رابعاً : نفى الاستاذ طارق انه تم التعرض لموضوع السلفة في جلسة الاستماع مع اللاعب وانكر وجود الورقة التي عُرضت على اللاعب بعد انتهاء جلسة الاستماع – حسب افادة اللاعب الموثقة – والتي قُدمت لامين عام الاتحاد السعودي وزعم ان الذي عُرض هو اقرار باستلام نسخة اللاعب من اتفاقيته مع نادي الهلال.

علما بأن استلامه لنسخته لا تحتاج الى اقرار استلام لانه طرف في الاتفاقية ، ثم عاد واقر بعرض موضوع السلفة في جلسة الاستماع حينما سماه « شيك السلفه » في تناقض صريح ! وتؤكد ادارة النصر ان ما حاول التويجري نفيه غير صحيح وانه تم عرض اقرار مذيل بتوقيع اللاعب على موضوع السلفة وانها لشراء عقار على ان يستردها نادي الهلال قبل سريان عقده معه – اي خلال خمسة اشهر ثم رفض تسليم صورة من هذه الورقة بعد طلبها وقد تم الطعن في التوقيع بموجب خطاب رسمي ارسل للاتحاد.

وهنا وأمام هذه الحقائق يضع نادي النصر الشارع العام والمسؤولين عن قطاع الرياضة امام قضية خطيرة وسابقة أصبحت قضية رأي عام وان نادي النصر متمثلاً بمجلس ادارته يطالب بالتحقيق في الموضوع من قبل الجهات المختصة لانها تمس اخلاقيات ونزاهة وعدالة وسلامة الإجراءات والتي من المفترض ان تساوي بين أطراف اي قضية، كما تبين للشارع الرياضي بأن نادي النصر سوف يستمر بتصعيد هذه القضية الى اعلى المستويات حتى تظهر كافة الحقائق وتُعلن للجميع بكل شفافية.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *