تفسير الأحلام من القرآن و السنة : تفسير حلم رؤيا الميت في المنام لابن سيرين

تفسير الأحلام من القرآن و السنة : تفسير حلم رؤيا الميت في المنام لابن سيرين

- ‎فيمنوعات
شبكة خبر

تفسير الأحلام من القرآن و السنة : تفسير حلم رؤيا الميت في المنام لابن سيرين

تفسير حلم الميت أو رؤيا الميت في المنام حيث يتسائل الكثير عن تفسير حلم الميت في المنام ،حيث نعرفكم على معنى وجود الميت في الحلم حسب التفسيرات الموثوقة بالاضافة الى تفسير رؤيا الميت في المام لابن سيرين ، ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة، فإنه يتزوج من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم، وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك  الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك  الميت كأنه قد مات مرة ثانية.

تفسير حلم الميت في المنام

وإن رأى كأن  الميت ضحك ثم بكى دل على أنه لم يمت مسلماً، وكذلك لو رأى أن وجه  الميت مسود لقوله تعالى ” فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم “.
وإن رأى كأن على  الميت ثياباً وسخة أو كأنه مريض، فإنه مسئول عن دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس.
وإن رأى الميت مشغولاً أو متعباً فذلك شغله بما هو فيه.
وإن رأى كأن جده وجدته قد حييا، فإن ذلك حياة الجد والبخت.
وإن رأى كأن أمه قد حييت أتاه الفرج من هم هو فيه، وكذلك إن رأى أباه قد حيي إلا أن رؤية الأب أقوى.
وإن رأى أن ابناً له قد حيي ظهر له عدو من حيث لا يحتسب.
وإن رأى أن إبنة له ميتة قد عاشت أتاه الفرج.
ومن رأى كأن أخاً له ميتاً قد عاش، فإنه يقوى من بعد ضعف لقوله تعالى ” أشدد به أزري “.
ومن رأى أختاً له ميتة قد عاشت، فإنه قدوم غائب له من سفر وسرور يأتيه لقوله تعالى ” وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب “.
وإن رأى خاله أو خالته قد عاشا، فإنه يعود إليه شيء قد خرج من يده.
ومن رأى كأنه أحيا ميتاً، فإنه يسلم على يديه كافراً أو يتوب فاسق.
وإن رأى في محلته نسوة ميتات معروفات قد قمن من موضعه مزينات، فإنه يحيا لأصحاب الرؤيا والأعقاب أولئك النسوة أمور على قدر جمالهن وثيابهن، فإن كانت ثيابهن بيضاً، فإنه أمور في الدين، وإن كانت حمراً فأمور في اللهو، وإن كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد، وإن كانت خلقاناً، فإنها أمور في فقر وهم، وإن كانت وسخة، فإنها تدل على كسب الذنوب.
وإن رأى ميتاً كأنه نائم، فإن نومه راحته.
وإن رأى ميتاً كأنه يصلي في غير موضع صلاته الذي كان يصلي فيه أيام حياته فتأويلها أنه وصل إليه ثواب عمل كان يعمله في حياته أو ثواب وقف قد وقفه وتصدق به، فإن كان الميت والياً، فإن عقبه ينالون مثل ولايته.
وإن رأى كأنه يصلي في موضع كان يصلي فيه أيام حياته دل ذلك على صلاح دين عقب  الميت من بعده لأن  الميت قد انقطع عن العمل لنفسه.
وإن رأى كأنه يتبع  الميت ويقفو أثره في دخوله وخروجه، فإنه يقتدي بأفعاله من الصلاح والفساد.
وإن رأى ميتاً في مسجد دل على أمنه من العذاب لأن المسجد أمن.
وإن رأى ميتاً يشتكي رأسه فهو مسئول عن تقصيره في أمر والديه أو رئيسه، فإن كان يشتكي عنقه فهو مسئول عن تضييع ماله أو منعه صداق امرأته، فإن كان يشتكي يده فهو مسئول عن أخيه وأخته أو شريكه أو يمين حلف بها كاذباً، وإن كان يشتكي جنبه فهو مسئول عن حق المرأة، فإن كان يشتكي بطنه فهو مسئول عن حق الوالد والأقرباء وعن ماله.

تفسير رؤيا الميت في المنام

وإن رأى أنه يشتكي رجله فهو مسئول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله.
وإن رآه يشتكي فخذه فهو مسئول عن عشيرته وقطع رحمه.
وإن رآه يشتكي ساقيه فهو مسئول عن إفنائه حياته في الباطل.
ومن رأى كأن ميتاً ناداه من حيث لا يراه فأجابه وخرج معه بحيث لا يقدر أن يمتنع منه، فإنه يموت في مثل مرض ذلك  الميت الذي ناداه أو في مثل سبب موته من هدم أو غرق أو فجأة، وكذلك لو رأى أنه تابع ميتاً فدخل معه داراً مجهولة ثم لا يخرج منها، فإنه يموت.
وإن رأى كأن  الميت يقول له أنت تموت وقت كذا فقوله حق.
وإن رأى كأنه اتبع ميتاً ولم يدخل معه داراً أو دخل ثم انصرف، فإنه يشرف على الموت ثم ينجو.
وإن رأى كأنه يسافر مع ميت، فإنه يلتبس عليه أمره.
وإن رأى كأن  الميت أعطاه شيئاً من محبوب الدنيا فهو خير يناله من حيث لا يرجو، فإن كان  الميت أعطاه قميصاً جديداً أو نظيفاً، فإنه ينال معيشة مثل معيشته أيام حياته.
وإن رأى كأنه أعطاه طيلساناً، فإنه يصيب جاهاً مثل جاهه، فإن أعطاه ثوباً خلقاً، فإنه يفتقر.
فإن أعطاه ثوباً وسخاً، فإنه يركب الفواحش.
فإن أعطاه طعاماً، فإنه يصيب رزقاً شريفاً من حيث لا يحتسب.
فإن أعطاه عسلاً نال غنيمة من حيث لا يرجو.
فإن أعطاه بطيخاً أصابه هم لم يتوقعه.
وإن رأى كأن  الميت يعظه أو يعلمه علماً، فإنه يصيب صلاحاً في دينه بقدر ذلك.
وإن رأى كأنه أعطى  الميت كسوة لم ينشرها ولم يلبسها، فإنه ضرر في ماله أو مرض ولكنه يشفى.
وإن رأى كأنه نزع كسوة حتى يلبسها  الميت فخرجت الكسوة من ملك الحي، فإنه يموت، وإن لم تخرج الكسوة من ملكه وناولها ليخيطها أو ليعملها لم يضره ذلك، وكل شيء يراه الحي أنه أعطاه للميت، فإنه غير محبوب إلا في مسألتين: إحداهما أنه إذا رأى كأنه أعطى  الميت بطيخاً، فإنه يذهب همه من حيث لا يحتسب، والثانية أنه إذا رأى أنه أعطى عمه أو عمته بعد موتهما في منامه، فإنه يلزمه غرم ونفقة.
وإن رأى كأن ميتاً سلم عليه دل على حسن حاله عند الله عز وجل.
وإن رأى كأنه أخذ بيده، فإنه يقع في يده مال من وجه ميئوس منه.
وإن رأى الميت كأنه عانقه معانقة مودة طال عمره.
وإن رأى كأنه عانقه معانقة ملازمة أو منازعة فلا تحمد رؤياه.
وإن رأى كأنه يكلم  الميت عاش طويلاً وتدل هذه الرؤيا على أن صاحبها يصالح قوماً بعد المنازعة.
وإن رأى كأنه يقبل ميتاً مجهولاً نالت مالاً من حيث لا يحتسب، فإن قبل ميتاً معروفاً، فإنه ينتفع من  الميت بعلمه أو ماله.
وإن رأى ميتاً عانقه وخالطه كان ذلك طول حياة الحي.
وإن رأى الميت نائماً كان ذلك راحته.
وإن رأى كأن ميتاً معروفاً قبله نال من عقبه خيراً.
وإن رأى ميتاً مجهولاً قبله فهو قبوله الخير من موضع لا يرجوه.
وإن رأى كأن ميتاً اشترى طعاماً، فإن يغلو أو يعز ذلك الطعام.
وإن رأى كأن الأموات يبيعون طعاماً أو متاعاً كسد ذلك الطعام والمتاع، فإن وجد الحي بين الطعام والمتاع إنساناً ميتاً أو فأرة ميتة أو دابة ميتة، فإنه يفسد ذلك الطعام والمتاع.
وإن رأى كأنه ينكح ميتاً مجهولاً في قبر، فإنه يزني.
وإن رأى كأنه نكحه فأمنى، فإنه يخالط رجلاً شريراً منافقاً ويغرم عليه مالاً.
وإن رأى أنه ينكح ميتاً معروفاً رجلا كان أو امرأة، فإنه يظفر بحاجة قد أيس منها.
وإن رأى أنه نكح رجلاً صديقاً أصاب عقبه من الفاعل خيراً، فإن كان المنكوح عدواً، فإن الفاعل يظفر بعقب ذلك الميت.
وإن رأى أنه ينكح ذا حرمة من الموتى، فإن الناكح يصل المنكوح بصدقة أو دعاء أو يصل إلى عقبه منه خير، وقيل إنه يقدم على حرام.
وإن رأى كأن ميتاً معروفاً نكحه أصابه نفع من عمله أو ماله.
وإن رأى كأن إمرأة ميتة حييت فنكحها وأصابه من مائها، فإنه يظفر بحاجته وينفق فيها مالاً بطيبة نفس منه وينال ولاية مستأنفة وتجارة رابحة، فإن تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية وحولها إلى منزله، فإنه يعمل عملاً يندم عليه، فإن وطئها وتلطخ من مائها، فإنه نادم من عمل في خسران وهم وتحمد عاقبته وينال خيراً بقدر ما أصابه من مائها آخر الأمر.
وإن رأى كأنه تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية ودخل بها ولم يمسها لكنه تحول إلى دارها واستوطنها دلت رؤياه على موته، وكذلك رؤيا المرأة جارية مجرى رؤية الرجل في كل ذلك.
ومن رأى ميتاً قد عاش، فإن سنته تحيا في خير أو شر لرائيها خاصة إن كان من أهل بيته أو رآه في داره أو للناس كافة إن كان سلطاناً أو عالماً، وأما أكل  الميت من دار فيها مريض فدليل على هلاكه وإلا ذهب لأهلها مال، وأما من ناداه الميت، فإن كان مريضاً لحقه، وإن كان فقيهاً فقد وعظه وذكره فيما لا بد منه ليرجع عما هو فيه ويصلح ما هو عليه، وأما من ضربه ميت أو تلقاه بالعبوس والتهدد وترك السلام فليحذر وليصلح ما قد خلفه عليه من وصية إن كانت إليه أو في أعمال نفسه وذنوبه فيما بينه وبين الله تعالى، وإن تلقاه بالبشر والشكر والسلام والمعانقة فقد بشره بضد حال الأول وقد تقدم في ذكر باب الأموات ما فيه غنى.
وكان ابن  سيرين يقول: أحب أن آخذ من  الميت وأكره أن أعطيه، وقال: إذا أخذ منك  الميت فهو شيء يموت، ومن مات ولم ير هناك هيئة الأموات، فإنه انهدام داره أو شيء منها.
وإذا رأى الحي أنه يحفر لنفسه قبراً بنى داراً في ذلك البلد أو تلك المحلة وثوى فيها، ومن دفن في قبر وهو حي حبس وضيق عليه.
وقال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله: الأصل في  رؤيا الميت والله أعلم أنك إذا رأيت ميتاً في منامك يعمل شيئاً حسناً، فإنه يحثك على فعل ذلك، وإذا رأيته يعمل عملاً سيئاً، فإنه ينهاك عن فعله ويدلك على تركه.
وإن رأى الميت حياً في قبره نال براً وحكمة ومالاً حلالاً، وإن وجد ميتاً في قبره فلا يصفو ذلك المال، قال بعضهم: من رأى كأنه أتى المقابر فنبش عنها فوجدهم أحياء أو أمواتاً، فإنه يدل على وقوع موت ذريع في تلك الناحية أو البلدة 

‎إضافة تعليق