«النٌصرة» تُعدم عشرون شاباً من طائفة الدروز بريف إدلب

«النٌصرة» تُعدم عشرون شاباً من طائفة الدروز بريف إدلب

- ‎فياخبار عربية
شبكة خبر

تناقلت وسائل الإعلام ونشطاء إعلاميون صباح اليوم الخميس 11 يونيو 2015, صوراً لجثث كانت قبل لحظات أحياء ينعمون بحياة مثل باقي البشر في شتى بقاع الأرض ولكن هاجمتهم قوات النصرة , تحت ذريعة أنهم من طائفة الدروز فعملت على إبادتهم جميعاً ونكلت بهم, وحرقت منازلهم وسبت نسائهم وقتلت أطفالهم.

ليست هناك دافع إنساني للقتل الجماعي والإعدام بدماً بارد, حيث أكد شهود عيان من قرية لوزة في سوريا تمكن جماعة جبهة النُصرة التابعة لتنظيم الإرهاب« تنظيم القاعدة», بإرتكاب مجزرة جماعية بحط طائفة الدروز بقرية لوزة والتي كانت حصيلتها مقتل أكثر من 20 شخصاً على الفور بريف إدلب.

وقال شهود عيان أن من قام بقتل الشباب العشرون بدماً بارد هو أحد الجهادين الأجانب وهو يدعى أبو عبد الرحمن التونسي , الذي توجه إلى منزل أحد الدروز والذي كان إبنهم يعمل بجيش الأسد, وطالبهم بتسليم إبنهم كي ينفذ عليه حكم الإعدام , ولكن رفضت الأسرة الإستجابة لطلبهم, وعلى الفور باشر التونس بإطلاف النيران على أفراد الأسرة, وسرعان ما إندلعت إشتباكات مع جيران الأسرة المنكوبة.

ويذكر أن هذه العملية أشلعت النار في قلوب الطائفة الدرزية وأنه قد تدخل بها شخصياً القائد الدرزي وليد جمبلاط.

‎إضافة تعليق