رئيس الوزاء مشعل في المملكة السعودية :مشعل سيبحث ثلاثة ملفات هامة مع السعودية اليوم

رئيس الوزاء مشعل في المملكة السعودية :مشعل سيبحث ثلاثة ملفات هامة مع السعودية اليوم

- ‎فياخبار عربية
شبكة خبر

untitled(7)

اكتفت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” يوم السبت، بالإعلان عن زيارة رئيس مكتبها السياسي، خالد مشعل للسعودية ولقائه بالملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك في زيارة هي الأولى من نوعها للمملكة منذ 2012 دون منح تفاصيل.

في المعلومات التي حصلت عليها شبكة خبر فقد كانت الزيارة بطلب من قيادة حماس وتحديداً من رئيس المكتب السياسي لها خالد مشعل الذي استثمر “اللحظة التاريخية” غداة يوم من إعلان الإتفاق النووي الايراني مع الغرب.

مشعل اعتنم هذه الفرصة ليلج إلى العمق السعودي مجدداً، مستفيداً من أن قيادة حماس وحركة المقاومة الاسلامية هي من أهم القنوات السنية التي لها حظوة عند النظام الإيراني ولم تنقطع صلاتها مع الايرانيين رغم الموقف الحماسي من الثورة السورية قبل سنوات والتي ادت الى استبعاد النظام لهم.

السعودية التقطت اشارات مشعل وما يجري في المنطقة بعين “البراغماتية” فوافقت مباشرة على طلب مشعل واستضافت مشعل برفقة اعضاء المكتب السياسي لحماس: د. موسى أبو مرزوق، وصالح العاروري، ومحمد نزال، وسط تأكيد مصادر دبلوماسية ل عمون أن أمير قطر تميم بن حمد لعب دوراً في اعادة المياه الى مجاريها.

الحركة قالت في بيان على موقعها الرسمي: “إن زيارة الوفد إلى المملكة العربية السعودية، استغرقت يومين، وأدى خلالها الوفد مناسك العمرة وصلاة العيد في المسجد الحرام، والتقى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده سمو الأمير محمد بن نايف وولي ولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان.”

الجديد أن السعودية تفاعلت حتى مع مطالب الحركة والتي حاولت الحركة الاسلامية من خلال لقاءاتها مع كبار المسؤولين في المملكة كسب نقاط متعلقة بمعتقلين في سجون السعودية وبعض المواقف تجاه الاخوان.

بحسب مصادر افادت  فإن حركة حماس ركزت خلال الاجتماعات على اعادة إحياء المصالحة من البوابة السعودية واعطائها الدور الأبرز بعد أن اختلت موازين المصالحة على الجانب المصري، وهو الأمر الذي يخلط اوراق الاقليم مجددا حيث كانت السعودية ومصر والامارات والاردن على ذات الخط من هذه الملفات التي يبدو أنه قد طرأت مستجدات حولها بعد التطورات التي حصلت في فيينا على الملف النووي الايراني.

مصادر مقربة نقلت ارتياحاً لدى صفوف قيادات الحركة الاسلامية (حماس) حول ما جرى في فيينا، معتبرة أنها ستشكل قواعد للإستقرار في المنطقة وهو ما لا يودّ مسؤولو الحركة وقيادات حماس التصريح علنياً به رغم انهم تحدثوا بذلك علنا في لقاءاتهم مع السعوديين.

حماس في بيانها شكرت خادم الحرمين والمسؤولين في المملكة، على الحفاوة التي لقيها، مثمنة دعم المملكة لاشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وقضايا الأمة بصورة عامة.

ولم يذكر البيان تفاصيل اللقاء بالعاهل السعودي والمواضيع التي تم مناقشتها، لكن التلفزيون السعودي عرض صوراً ولقطات جمعت العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بمشعل.

يذكر أن مشعل وقيادات حماس أدوا مناسك العمرة وسط حراسة تظهر عادة مع كبار ضيوف المملكة.

من جهته قال إسماعيل هنية -نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إنّ الزيارة التي قام بها وفد رفيع من حركته إلى السعودية كانت مثمرة وناجحة.

وأضاف هنية -في حديث للصحفيين بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة على هامش زيارته أهالي ضحايا الحرب الإسرائيلية الأخيرة، ظهر السبت- “نحن مرتاحون لنتائج الزيارة (..) كانت زيارة ناجحة، مثمرة وطيبة”.

وأعرب هنية عن أمله في أن تكون زيارة الوفد بداية واعدة لإعادة “العلاقة التاريخية والروابط الأخوية مع الأشقاء في السعودية”.

‎إضافة تعليق